Ambassade du Portugal au Maroc

Ministère des Affaires Etrangères

 fernando pessoa

 

الشاعر "فرناندو بسوا" كتب يوما: " لغتي هي وطني " و لأكثر من 200 مليون شخص منتشرين في أوربا، إفريقيا، أمريكا الجنوبية وآسيا، تعتبر اللغة البرتغالية هي وطنهم .اللغة البرتغالية حاليا هي خامس لغة في العالم من حيث عدد المتكلمين بها  وهي اللغة الرسمية للبرتغال، البرازيل، انكولا، كاب فرد، غينيا بيساو، الموزامبيق، ساوطومي وبرنسيب، وتمور الشرقية. وتستعمل أيضا في "ماكو" الأرض التي كانت تحت الإدارة البرتغالية إلى غاية 1999،  و"كوا". البرتغالية هي أيضا الأساس لـ20 من لغات "الكريول"، كما فرضت نفسها كلغة أقليات من خلال حضورها كجاليات برتغالية في أندورا، لوكسنبورغ، ناميبيا، سويسرا وجنوب إفريقيا.

داخل هذه العالمية للغة البرتغالية تَعَرَّفَ البرتغالي والبرازيلي والإفريقي والأسيوي على تراث ثقافي مشترك. مع عدم التوفر على أراضي ممتدة, وموزعة على الكثير من القارات، وكونها غير منحصرة في مجتمع واحد، فاللغة البرتغالية مكونة من تنوع داخلي كبير منحته إياها كل المناطق والمجموعات التي تستعملها.

إن اللغة البرتغالية كلغة ثقافة، والحاملة لتاريخ طويل، تستعمل كمادة خام ومواد أدبية مختلفة، وهي أيضا تأكيد عالمي لمجتمعات مختلفة، لا يمكن اختزالها في مجرد وصف بسيط لنظامها اللغوي، إنها لغة حية في التاريخ والمجتمع والعالم كان لها وجود بدافع وبحكم الحركات الإنسانية الكبرى وبشكل مباشر من خلال وجود المجموعات التي تتكلمها، مما يعني إذن أن البرتغالية المتكلم بها في العالم كله لازالت موحدة.

اللغة البرتغالية هي آلية للتواصل بالامتياز. كما يمكن اعتبارها الرابط الأمتن الذي يوحد الشعوب التي تستعملها.

 

للمزيد من المعلومات:

Instituto Camões -Centre Virtuel